وفود أوروبية متضامنة تحل بين ظهران الشعب الصحراوي عشية إحتفالاته بالذكرى الـ46 للوحدة الوطنية.

مدريد، 10 أكتوبر 2021 (ECSAHARAUI)



سيتجه مساء اليوم إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين وفد أجني يضم 50 صحفي يمثلون وسائل إعلام عمومية أجنبية متنوعة إلى جانب شخصيات سياسية ومتعاونين وممثلين عن الجمعيات المتضامنة المنضوية في التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي.




ومن المقرر أن يحضر الوفد للإحتفالات المخلدة للذكرى الـ46 للوحدة الوطنية المصادف لـ12 أكتوبر من كل سنة، كما سيكون للوفد عدة أنشطة أخرى زيارات للمؤسسات الوطنية ولقاءات وإجتماعات مع عدد من المسؤولين الصحراويين.







وستشكل هذه الزيارة الأولى من نوعها بعد جائحة كوفيد-19 فرصة لوسائل الإعلام الأجنبية لتغطية الإحتفالات من جهة وللتواصل المباشر مع المواطنين والمؤسسات الوطنية من جهة أخرى لفهم أفضل للموقف للشعب الصحراوي من التطورات الحالية وأيضا وتطلعاته في ممارسة حقه في تقرير المصير.







وإلى جانب أهمية الحضور الواسع لوسائل الإعلام من دول إسبانيا، فرنسا، بلجيكا، البرتغال، ألمانيا، كولومبيا، الولايات المتحدة الأمريكية إيرلندا، المملكة المتحدة، إيطاليا وسوريا، يرافقهم أيضا وفود سياسية للتعبير من جانبها عن التضامن نضالنا الوطني.




وحول هذه المبادرة، قال عبد الله العرابي، ممثل الجبهة بإسبانيا، في تصريح صحفي أن الرحلة الخاصة إلى مخيمات اللاجئين إلى جانب الظرف الخاصة الذي تأتي فيه، فهي كذلك تحمل خصوصية من حيث تنوع المشاركين من حركة التضامن ووسائل إعلام مرموقة وأحزاب سياسية من مختلف الدول الأوروبية.




كما أوضح أن الزيارة تجديد للدعم في هذه الظرفية التي تشهد فيها القضية الصحراوية تطورات كبيرة وهامة على كافة المستويات خاصة على مستوى أوروبا بعد قرار محكمة العدل الأوروبية في 29 سبتمبر الماضي القاضي بإلغاء الإتفاقيات الأوروبية-المغربية التي تشمل الصحراء الغربية.






هذا ويُذكر أن المبادرة تندرج في أجندة فريق عمل التنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي في شقه المتعلق بكسر الحصار الإعلامي المفروض على قضية الشعب الصحراوي والتحسيس ورفع مستوى الوعي بنضاله الوطني من أجل الحرية والإستقلال.