"تي-ڤي 5 موند الفرنسية" : إعتراف ترامب بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية لم يُغير أي شيء.

باريس، 8 أكتوبر 2021 (ECSAHARAUI)




بعد أكثر من عامين من الشغور، عينت الأمم المتحدة مبعوثًا جديدًا للصحراء الغربية، الإيطالي ستيفان دي ميستورا، 74 عامًا، لمواصلة المهمة الثقيلة المتمثلة في إيجاد حل للنزاع الذي وضع المغرب في مواجهة جبهة البوليساريو على مدى عقود.


تقول المحللة السياسية المغاربية والأستاذة الجامعية بباريس خديجة محسن فينان، كان هذا التعيين ضروريًا لحل النزاع بشكل قانوني وفقًا للقانون الدولي، لقد إستغرق الأمر أكثر من عامين وما لا يقل عن ثلاثة عشر مقترحاً قبل أن يتم تعيين الإيطالي دي ميستورا للقيام بدور الوسيط بين المغرب وجبهة البوليساريو سعيا لحل هذا النزاع المستمر منذ عقود.


وقالت في ردها على سؤال للتلفزيون الفرنسي الخاص TV5MONDE، بشأن تعيين هذا المبعوث، بعد أكثر من عامين من المحاولات الفاشلة، "أن على الأمم المتحدة أن تضغط على الأطراف المتنازعة قائلة إن وجود مبعوث خاص ضروري للغاية إذا أردنا العودة إلى خطة الأمم المتحدة للتسوية للبحث عن حل لهذا النزاع" مؤكدة أن ما كان يروج له المغرب بشان إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لم يغيير أي شيء ".


"صحيح أن إدارة بايدن لم تلغ حتى الآن ما قرره دونالد ترامب، لكنها من ناحية أخرى لم تؤكد أن الصحراء الغربية في شروطها ما إذا كانت بالفعل أرض مغربية، بل على العكس من ذلك، أكد وزير خارجية أنتوني بلينكين، أن واشنطن تريد البحث عن حل لهذا النزاع في إطار الأمم المتحدة. لذلك ربما رأى أن النزاع بحاجة إلى حل قانوني، خاصة وأن محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي قد قضت مؤخرا كما في السابق بحكم لصالح الصحراويين لعدم إستشارتهم في إستغلال موارد هذه المنطقة التي تعتبر منطقة غير محكومة ذاتيا في انتظار إنهاء الاستعمار " تقول السيدة فينان.


وبشأن الإستفتاء الذي طالبت به جبهة البوليساريو، أكدت الأستاذة الفرنسية أن الأمم المتحدة ملتزمة بإيجاد حل لهذا النزاع عبر إستفتاء أو إستشارة بطريقة أخرى، مشددةً على أنه "يجب أن يكون هناك إتفاق بين الطرفين وأن تلتزم الأمم المتحدة بهذا الإتجاه".


ما هو موقف المغرب من هذا النزاع بعد قرار ترامب؟


بالنسبة للأستاذة الجامعية لا يزال المغرب في موقع حقيقة بارزة، فبعد إعتراف دونالد ترامب في ديسمبر 2020 ومقابل تطبيع علاقته مع إسرائيل، إعتقد المغرب أنه قد انتصر وأن بقية الدول ستمضي في هذا الاتجاه الذي سيتجلى بشكل خاص في إفتتاح القنصليات سواء بالعيون أو بالداخلة، لكنه أيقن بأنه لا الولايات المتحدة ولا فرنسا قامت بفتح قنصليات في الصحراء الغربية بل مترددين في ذلك، "قد لا يكونون ضد مغربية الصحراء الغربية، لكنهم يريدون أشكال قانونية" لقد تحدث المغرب كثيرًا عن الحكم الذاتي للصحراء في إطار سيادة المملكة، لكن في الأشهر الأخيرة لم نعد نسمع الكثير عن هذا الخيار. تضيف فينان


من يكون ستفان دي ميستورا المبعوث الأممي الجديد للصحراء الغربية؟


ستيفان دي ميستورا، 74 عامًا دبلوماسي وعضو سابق في الحكومة الإيطالية، عمل عدة مرات في الأمم المتحدة: كممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان (1988-1991) ، في لبنان (2001-2004) وفي العراق (2007-2009) مديرًا لمركز الأمم المتحدة للإعلام في روما (2009-2010)، ولكن أيضًا بصفته وكيل الأمين العام والمبعوث الخاص لسوريا (2014-2018) هذه التجارب المختلفة جعلته خبيرا في النزاعات الدبلوماسية، فهو يعتبر رجل الفرصة الأخيرة في حل النزاع في الصحراء الغربية.