مفاتيح لفهم قرار الحكومة الإسبانية بشأن الصحراء الغربية.

ماريا لوبيز بيلوسو ، جامعة ديوستو

ترجمة: مصطفى الكتاب/مجلة كامبيو 16 الإسبانية. 

مدريد(ECS). - منذ الإعلان عن الرسالة الموجهة إلى ملك المغرب بشأن الصحراء الغربية من قبل رئيس حكومة إسبانيا، بيدرو سانشيز، يوم الجمعة، 17 مارس الحالي، أطلِق العنان لردود فعل متعددة ومتباينة، على الرغم من أن معظمها يتوافق في انتقاد جوهر وشكل الرسالة. بدأ النقاش، لكن هناك بالفعل من يقرأ هذا الخبر ضمن رؤية عالمية، ويبحث عن روابط هذا الإعلان مع التحالفات الجيوسياسية الدولية حول الأزمة في أوكرانيا.

السؤال الأول الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا لفهم نطاق هذه الحركة، التي لا يمكن الشك في تأثيرها السياسي، هو ما إذا كان حل الصراع في الصحراء الغربية ممكنا عبر سياسة تدير الظهر إلى القانون الدولي.

منذ الإعلان عن قرار بيدرو سانشيز بالانحياز إلى طرف معين، ظهر العديد ممن أشاروا إلى التناقض الحاصل في الدفاع عن القانون الدولي والسيادة الوطنية في أوكرانيا. ومع ذلك، مثلما فعلنا عندما أعلن ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على الإقليم، كان من الضروري أن نتذكر أنه على الرغم من الترابط بين السياسة والقانون الدولي، فإن هذا التصريح لا يغير الطبيعة القانونية للصراع ولا يؤثر في حله.

وبالتالي، من الضروري الإشارة إلى الجوانب الأساسية التي تحدد الإطار القانوني المطبق لحل النزاع: طبيعة الإقليم، والتمثيل الشرعي لسكانه، والإطار القانوني المطبق لحل النزاع، ودور إسبانيا.

حل الصراع: السياسة أم القانون؟

أراضي الصحراء الغربية هي إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي، وبالتالي، وفقًا لقرارات الأمم المتحدة ( القرار2625 (XXV) الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي تمت الموافقة عليه في 24 أكتوبر 1970 )، لن تتغير طبيعتها إلا عندما " يمارس شعب المستعمرة أو الإقليم غير المتمتع بالحكم الذاتي حقه في تقرير المصير وفقًا للميثاق، ولا سيما أغراضه ومبادئه "(ص 174).

وقد أكد المستشار القانوني للأمم المتحدة، هانس كوريل (S / 2002/161)، هذه الطبيعة، على سبيل المثال، وكذلك الأحكام المختلفة الصادرة عن المحاكم الأوروبية فيما يتعلق بشرعية استغلال الموارد الطبيعية للإقليم.

تحدد طبيعة الإقليم أيضًا وضع الأطراف، وتحديداً طبيعة الوجود المغربي في الإقليم كاحتلال (انظر قرارات مجلس الأمن رقم 377/1975 وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 34/37 لعام 1979.

هذه الأحكام نفسها توضح أيضًا أن الممثل الشرعي للشعب الصحراوي هو جبهة البوليساريو (الحكم الصادر في 29 سبتمبر2021 )، وبالتالي، فإن أي قرار يؤثر على رفاهية الشعب الصحراوي، أو تسيير موارده الطبيعية أو تحديد مستقبل الإقليم، يجب أن يتم بالاستشارة مع ممثله الشرعي. (جبهة البوليساريو).

نظرًا لطبيعة الإقليم ووضع الأطراف، لا يوجد إطار آخر لحل النزاع غير ذلك الذي حدده القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وهذا يمر من خلال تطبيق حق تقرير المصير للشعب الصحراوي.

ومع ذلك، فإن تراخي الأمم المتحدة نفسها في استخدام اللغة لا يساعد في توضيح هذا الإطار، حيث شهدت صياغة القرارات المتعلقة بحل النزاع ترنحا بين الدفاع الصريح عن تقرير المصير (انظر، على سبيل المثال، القرار 621 من 1988 ) ، والبحث عن "حل سياسي مقبول للطرفين" (على سبيل المثال، القرار 1541 المؤرخ 29 أبريل 2004 ) أو مناشدة "عملية سياسية بموجب مبادئها التوجيهية" من قبل المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في رد فعل المنظمة الدولية على حركة الحكومة الاسبانية.

أخيرًا، يشير الوضع القانوني للإقليم أيضًا إلى طبيعة إسبانيا باعتبارها القوة الإدارية للإقليم    صش، على الرغم من أن الحكومات الإسبانية المختلفة حاولت التنصل من مسؤوليتها.

|خيانة جديدة أم تجديد الخيانة؟

مع الأخذ في الاعتبار الأسس القانونية المعمول بها، ما هو الأثر الحقيقي لإعلان الرئيس سانشيز؟ جبهة البوليساريو تؤكد أن هذا الموقف لا يغير مكانة الإقليم أو مسؤولية إسبانيا، في حين أن هناك من يؤكد أن هذا الإعلان لا يعني تغييرًا، لأن خيانة الحزب الاشتراكي تعود إلى زمن فيليبي غونزاليس.

على الرغم من أن الحزب الاشتراكي قد انحاز منذ فترة طويلة إلى الاقتراح المغربي، إلا أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ موقف رسمي يتعارض مع "الحياد النشط" التقليدي للموقف الإسباني. لهذا السبب وُجهت انتقادات كثيرة للطريقة التي تم بها هذا التغيير، دون إبلاغ شركاء الحكومة الائتلافية أو المعارضة أو المواطنين.

النقد الأكثر فتورًا يلوم بيدرو سانشيز على الطريقة التي تم بها إيصال هذا القرار، مدعيًا أنه نظرًا لعمقه، كان يجب نقله بطريقة توافقية وشفافة، وليس كرد فعل على نشر الرسالة من قبل المغرب.

لكن هذه المواقف تتجاهل أن هذا التغيير بالطبع، بالإضافة إلى مخالفته للموقف التاريخي للسياسة الخارجية الإسبانية وأسس القانون الدولي المذكورة أعلاه، يتعارض أيضا مع البرنامج الانتخابي للحزب الاشتراكي لعام 2019، والذي وعد في الصفحة 286 باحترام مبدأ حق تقرير المصير للشعب الصحراوي)، لذلك يجب على قواعده وناخبيه أن يطالبوا بتفسيرات، ليس فقط في الشكل، ولكن في الجوهر كذلك.

استراتيجية السياسة الوطنية أم التحالفات الدولية؟ 

يتساءل الكثيرون لماذا هذا التغيير، ولماذا الآن؟ عندما يكون من الضروري للغاية تقوية الروابط مع الجزائر، الحليف التاريخي للشعب الصحراوي. في حين أن الحجة الرسمية التي تلتقط من الأجزاء المسربة من الرسالة ومن تصريحات بعض أعضاء الحزب، تشير إلى ضرورة إنهاء الأزمة الدبلوماسية مع المغرب، يصبح من الضروري تحليل التداعيات العالمية لهذا القرار لمعرفة ما إذا كان يستجيب لـ استراتيجية السياسة الوطنية أو التحالفات الاستراتيجية الدولية.

في المقام الأول، من الضروري أن نتذكر أنه سبق للمغرب أن أكد أن أصل هذه الأزمة الدبلوماسية لم يكن بسبب استضافة زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، ولكن بسبب الموقف الإسباني بعد إعلان ترامب الاعتراف بالسيادة على المنطقة.

في هذا الصدد، فإن القرار الذي اتخذته حكومة بيدرو سانشيز سيعني الرضوخ للابتزاز المغربي لبدء أزمة أخرى مع الجزائر، التي تؤكد أنه لم يتم إبلاغها بهذا التحول أو الانعطاف.

بالإضافة إلى ذلك، هناك انتقاد المعارضة للحكومة لأنها لم تبلغ عن هذا التغيير في البرلمان، وحتى شركاؤها في الحكومة طلبوا مثول الرئيس لشرح هذا التغيير.

| الأيادي التي تشد الخيوط

ومع ذلك، هناك بالفعل أولئك الذين يرون في هذا المنعطف مصلحة تتجاوز محاولة حل أزمة ثنائية، وهو تغيير يستجيب لمصالح جيوسياسية أوسع.

بادئ ذي بدء، من الصعب فصل أي قرار حالي عن الأزمة الأوكرانية. وليس من المستغرب أن نتذكر أن المغرب امتنع عن التصويت ضد روسيا في الجمعية العامة، إدراكا منه لعلاقة الجزائر بروسيا ودور الدولة الآسيوية في المنطقة.

وتشير أصوات أخرى إلى أن إسبانيا تسير بالتالي على خطى الولايات المتحدة وألمانيا لإلغاء تجميد العلاقات مع المغرب وبالتالي تعزيز التحالف مع الذي يفهمون أنه شريك رئيسي في المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أنه في حالة ألمانيا أيضًا، كان المغرب هو الذي سرب رسالة من المستشار المنتخب حديثًا لتقديم وصف لما فهمه على أنه دعم لخطته للحكم الذاتي، على الرغم من حقيقة أن ألمانيا تدعي أنها لم تغير خطتها. الموقف الرسمي فيما يتعلق بالنزاع. ما يصعب فهمه، على أي حال، هو اللحظة المختارة لهذا التغيير في الموقف، عندما يكون التحالف مع الجزائر استراتيجيًا في أزمة الطاقة الأوروبية.

في مواجهة هذه الأسئلة، من المنطقي أن نسأل من هو المروج الرئيسي لهذا التحول، وكل شيء يشير إلى اتجاهين: الولايات المتحدة وفرنسا. لكلا البلدين مصالح واضحة في المنطقة، وليست هذه هي المرة الأولى التي ينزلق فيها الصراع في الصحراء الغربية إلى مطبات الرؤى الجيوسياسية للمنطقة، وخاصة في تداعيات العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا والصين.

من ناحية أخرى، فإن فرنسا هي الداعم الرئيسي للموقف المغربي، وكان الانسجام بين حكومة بيدرو سانشيز الإسبانية والرئيس ماكرون واضحًا في اجتماع 15 مارس، قبيل الإعلان عن هذا التغيير في الموقف.

رسائل إلى الشعب الصحراوي

لا شك أن هذا الوضع يبعث برسائل واضحة للشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو. في المقام الأول، من الواضح أن الحروب ليست كلها متشابهة وأن التأثير السياسي والاجتماعي للنزاعات مرهون بقضايا مثل العرق والقرب الثقافي، وقبل كل شيء المصالح الاقتصادية.

إن التزام الشعب الصحراوي بالحل السلمي للصراع الذي استمر لأكثر من 46 عامًا لم يؤد إلا إلى النبذ ​​والحصار الإعلامي، ولم ينكسر إلا عندما تصاعد العنف في الإقليم. وبالتالي، من الصعب الحفاظ على الالتزام بالسلام، خاصة بين الأجيال الشابة الصحراوية.

من ناحية أخرى، فإن التناقض في تطبيق القانون الدولي يقود الشعب الصحراوي إلى عدم الثقة في المجتمع الدولي، الذي يرى كيف أن المغرب ينتهك القانون بشكل متكرر وحتى الاتفاقات الموقعة نفسها دون أي تداعيات قانونية أو سياسية عليه.

وأخيرًا، الرسالة الثالثة التي يبعثها هذا الوضع للشعب الصحراوي، هي أنه لا يمكنه الوثوق بالطبقة السياسية الإسبانية. على عكس البلدان الأخرى مثل البرتغال، التي جعلت إنهاء استعمار تيمور الشرقية التزامًا وطنيًا حتى تم حله في الصراع مع إندونيسيا. في حين اتسمت جميع الأحزاب السياسية الإسبانية بالدفاع عن موقف بشأن الصحراء الغربية عندما تكون في المعارضة والعكس عندما تكون في الحكومة.

وعلى الرغم من انتقادات شركائه ـ بيدرو سانتشيس ـ في الحكومة والأحزاب التي سهلت تنصيبه، فإنه من غير المرجح أن يتجاوز رد فعلهم تصريحات إعلامية وبعض الأسئلة في البرلمان.

وكما قال ديزموند توتو المتوفى مؤخرًا، "إذا كنت محايدًا في حالات الظلم، فقد اخترت جانب الظالم". يبدو من الواضح أن المزيد والمزيد من الناس يختارون "جانب الظالم" ويبقى أن نرى فقط كيف يتفاعل الشعب المضطهد.


** ماريا لوبيز بيلوسو ، باحثة مشاركة في مشروع GEARING ROLES (H2020) ، جامعة ديوستو